ترجمات

ختان الإناث.. تشويه الأعضاء التناسلية للإناث

العنوانFemale Genital Mutilation
الموقعstopvaw

  إن تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية ممارسة واسعة الانتشار في أجزاء من العالم، ويشار إليها عامّةً باسم “تشويه الأعضاء التناسلية للإناث” FGM ، وتُعرف أحيانًا أيضًا ب “بتر الأعضاء التناسلية الأنثوية” FGC . إنها ممارسة “تنتهك سلسلة من مبادئ حقوق الإنسان و قواعدها ومعاييرها الراسخة، بما في ذلك  مبادئ المساواة وعدم التمييز على أساس الجنس، والحق في الحياة بينما تفضي هذه الممارسة إلى الموت، والحق في عدم التعرض للتعذيب أو المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة”. 

        وفقاً لمنظمة الصحة العالمية فإن تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية أو ختان الإناث يُعرف بأنه “جميع الإجراءات التي تتضمن الإزالة الجزئية أو الكلية للأعضاء التناسلية الأنثوية الخارجية ، أو أي أذى أخر للأعضاء التناسلية للإناث بدون وجود أسباب طبية” ، وأدرجت أربعة أنواع من تشويه الأعضاء التناسلية للإناث:

  •  استئصال البظر: الإزالة الجزئية أو الكلية للبظر (جزء صغير وحساس ومنتصب من الأعضاء التناسلية للإناث) ، وفي حالات نادرة جدًا مجرد غطاء البظر أو قلفة البظر (هي طية الجلد الذي تحيط وتحمي البظر). يُغطي هذا الغلاف الجزء الخارجي من البظر .
  •  استئصال البظر والشفرين الصغيرين: مع أو بدون استئصال الشفرين الكبيرين (الشفرتين “الشفتان” اللتان تحيطان بالمهبل) . 
  • الختان الفرعوني: تضييق الفتحة المهبلية من خلال عمل سد للتغطية.  ويتشكل هذا السد عن طريق بتر الشفرين الداخليين أو الخارجيين وإتغيير مكانهما مع أو بدون إزالة البظر .
  • ممارسات آخرى:  تشمل جميع الإجراءات الضارة الأخرى للأعضاء التناسلية الأنثوية بدون وجود أسباب طبية ، على سبيل المثال وخز ، ثقب ، شق ، كشط وكي المنطقة التناسلية.
ختان الإناث

            رغم أن العديد من المنظمات والحكومات على الصعيدين المحلي والدولي عملت على الحد من انتشار تشويه الأعضاء التناسلية للإناث ، غير أن هذه الممارسة لا تزال شائعة في كثيرٍ من البلدان.  تتراوح ضحايا تشويه الأعضاء التناسلية بين مائة ومائة وأربعين مليون فتاة وامرأة في جميع أنحاء العالم .  و تتعرض  ثلاثة ملايين فتاة كل عام لهذه الممارسة في أفريقيا . 

ختان الإناث  ليس له فوائد صحية ولكنه يخلق العديد من المخاطر الصحية.  هناك مضاعفات جسدية وعاطفية شديدة مرتبطة بتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، وغالبًا ما ينفذه الممارسون التقليديون مستخدمين في ذلك المقص أو شفرات الحلاقة وبدون تخدير. 

بمجرد إتمام هذه الإجراء تظهر مخاطره وتتضمن الصدمة والنزيف وصعوبة مرور البول والالتهابات و حتى الموت.  قد تواجه المرأة على مدار حياتها مخاطر صحية مستمرة منها الألم والالتهابات والمشاكل الجنسية ، ومشكلات الحيض ، والعقم ، والتهابات المسالك البولية والمثانة المتكررة ، والعواقب النفسية بما في ذلك اضطراب كرب ما بعد الصدمة واضطرابات المزاج والاضطرابات المعرفية.  إذا كانت المرأة ضحية لتشويه الأعضاء التناسلية للإناث، تزداد مخاطر الولادة لكل من المرأة والطفل.

         تتعدد أسباب ممارسة المجتمعات لتشويه الأعضاء التناسلية للإناث ، ولكنه يرتبط عمومًا بالتقاليد أو العادات التي تقوم على أساس التحكم في الحياة الجنسية للمرأة. العديد من الأسر والمجتمعات لديها إيمان راسخ أن هذا الطقس يمر مرور الكرام،  حتى أنه من الممكن أن تُنبذ الفتاة التي لم تؤدِّ هذه العملية إجتماعياً وقد لا تتمكن من الزواج  إذا نشأت في مجتمع يمارس  تشويه الأعضاء التناسلية باستمرار.

بالإضافة إلى الضغط الاجتماعي الشديد ، هناك ضغط اقتصادي كبير لإخضاع الفتيات لتشويه الأعضاء التناسلية للإناث، فهناك فوائد اقتصادية لتزويج ابنة ، والطقوس المرتبطة بتشويه الأعضاء التناسلية للإناث توفر مصدر دخل لكثير من الناس. 

بالإضافة إلى  العواقب الجسدية والعاطفية ، فإن تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية يعكس التمييز الشديد بين الجنسين، ويحرم المجتمعات من الإسهامات الكاملة للنساء والفتيات ويحد من طاقة و قدرة النساء والفتيات فلا يصلن إلى إمكاناتهن القصوى .  و من ثم فإنه يحد من التنمية والجهود المبذولة للحد من الفقر في الدول .

هناك شاهد على أن مزج  كل من التمكين المجتمعي والتعليم ، والتعهدات العامة بوقف هذه الممارسة ، والحوار الوطني ، وزيادة الالتزام  بحقوق الإنسان الدولية يمكن أن يحدث تغييراً جذرياً على الصعيد الإجتماعي لتقليص هذه الممارسة وربما القضاء عليها ذات يوم.


     جُمِّعت من: صحيفة وقائع تشويه الأعضاء التناسلية للإناث ، منظمة الصحة العالمية (صحيفة الوقائع رقم ٢٤١) (فبراير٢٠١٠) ؛  القضاء على تشويه الأعضاء التناسلية للإناث ، بيان مشترك بين الوكالات ، منظمة الصحة العالمية (٢٠٠٨) (PDF ، صفحة٤٨) ؛  مكتب إستراتيجية الصحة العالمية لختان الإناث (FGC) (السنة المالية ٢٠٠٤- السنة المالية ٢٠٠٦) ، مكتب الصحة العالمية ، الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (يوليو ٢٠٠٤) (PDF ، صفحة٢٩ ) ؛ تغيير الاتفاقية الاجتماعية الضارة:

الأعضاء التناسلية للإناث  التشويه / القطع ، مركز إينوشنتي للبحوث ، منظمة الأمم المتحدة للطفولة (أيار / مايو ٢٠٠٨) PDF صفحة٤٥) ؛  تشويه / بتر الأعضاء التناسلية للإناث: استكشاف إحصائي ، منظمة الأمم المتحدة للطفولة (نوفمبر ٢٠٠٥) (PDF صفحة ٥٨ ) ؛  منهاج العمل: نحو التخلي عن تشويه / بتر الأعضاء التناسلية للإناث (ختان الإناث) ، مجموعة عمل المانحين حول تشويه / بتر الأعضاء التناسلية للإناث (ديسمبر ٢٠٠٨) (PDF صفحة ٦ ).

صياغة قوانين تشويه الأعضاء التناسلية للإناث

بالشراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة ، أنشأت منظمة المدافعين عن حقوق الإنسان قسماً من المواد المتعلقة بصياغة قوانين تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية لمركز المعرفة الافتراضية للمرأة التابع للأمم المتحدة لإنهاء العنف ضد النساء والفتيات.  يمكن الاطلاع على هذا القسم ، إلى جانب الأقسام التي تتناول أشكالًا أخرى من العنف ضد النساء والفتيات ، ضمن التشريعات على موقع www.endvawnow.org

شروق حسن
شروق حسن
مترجمة مصرية

اترك تعليقا