التنمر
اجتماع

التنمر والحماقة القاتلة

السخرية، يمكنك أن تكون ساخرًا قدر ما تشاء ولكن دون تعدي الحدود، تعلم كيف ومتى يمكنك أن تسخر، بالرغم من كرهي للكلمة، يستخدمها البعض كمرادف (للهزار)، ربما تكون الكلمة تلقائية ولكن جارحة لغيرك، البعض يقول: “إنني صريح لا أكذب”!  لذلك أقول تلك الأشياء التي تسمونها بـ(سخرية)، وشتان الفارق بين الصراحة والوقاحة، فكم من كلمة هدمت حياة شخص أو قلبتها رأسًا على عقب بسبب حماقة أحدهم اللاذعة. 

وتندرج السخرية تحت المصطلح الأعم والأشمل (التنمر)، وقبل  التعرف على التنمر، دعني أحكي لك  قصة صغيرة عن الحماقة اللاذعة، منذ طفولتي وأنا أرتدي النظارة الطبية من أجل مشكلة ما  كان يمكن حلها  مع الوقت، ولكن لم أستطع ارتداءها فأصبح عدم التخلي عنها أشبه بالمستحيل، كانوا يدعونني بصاحبة الأربع أعين!  ذات الأربع أعين جاءت، لا سيما أن يشير أحدهم إلي بيده ويسألك أبشع سؤال بالعالم بالنسبة لطفلة صغيرة: “كم دول؟”، ثم يضحك بملء فمه، هكذا هو مضحك! والجميع يضحك معه! تشكلت في ذهني علامات استفهام كثيرة، وكرد فعل طفولي لم أرتدها مرة أخرى. 

واليوم انتهت فرصتي ولم يعد لدي بديل سواها، لن أقول لك تخطيت هذه المشكلة وأنني أفضل النظارة الآن، فبالرغم  من معرفتي بأهميتها، سأصدمك بحقيقة أنني تخطيت الخامسة والعشرين وما زلت لا أحبها وأرتديها فقط أثناء القراءة!

بعض ضحايا الحماقة القاتلة (التنمر) 

 أشهر لاعبي كرة القدم يتعرض للتنمر من لونه وآخر من عِرقه، وأكبر دول العالم ثقافة وتشدقًا بالحرية واحترام الآخرين تسجل أكثر من حادثة انتحار بسبب حماقة أحدهم، وأكثر الناس ازدواجية في المعايير هو نحن؛ طالما كانت الأشياء بعيدة عنا نتعاطف معها، ولكن ماذا إذا أصابتنا؟ ماذا عن كوننا مشاركين بالتغاضي عنها؟  

“وكان أبرز ضحايا التنمر، خلال العام الماضي، الطفلة الأمريكية روزالي أفيلا -١٣ سنة- والتي أقدمت على الانتحار بسبب تعرضها للتنمر من أصحابها بالمدرسة، حيث قام زملاؤها بعمل فيديو للمقارنة بين شكلها وشكل فتيات أخر جميلات”.

ووفقًا لـ nbcnews تركت الطفلة رسالة لوالدتها وقالت:” أنا أحبك، أمي، وأنا آسفة إذا رأيتني فى هذا الوضع، ومن فضلك لا تنشري أي صور لي في جنازتي، أعتذر لوالدتى لكوني قبيحة”.

كما شنقت أيضا أشانتي ديفيس -فتاة تبلغ عشر سنوات- نفسها بعد أن نشر أصدقاؤها على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لها وهي تتشاجر مع فتاة أخرى، وفق ما ذكر موقع الإندبندنت البريطاني. (١)

تعريف التنمر 

ليس بمصطلح جديد، فالتنمر هو أحد أشكال العنف والعدوانية التي تُمارس من قبل فرد أو عدة أفراد نحو غيرهم، وينتشر بشكل مؤثر بين طلاب المدراس، فاختلاف ميزان القوة في تلك المرحلة من العمر تجعل بعضهم يستخدمون القوة البدنية للوصول إلى ما يريدون.

أنواع التنمر

التنمر له أنواع عديدة:

– التنمر البدني: مثل الضرب، الدفع، وغيرها من مظاهر العنف الجسدي.
– اللفظي: الإهانة، والترهيب، والتهديد أيضًا. 
– الإجتماعي: هدفه التشجيع على الإساءة لشخص ما عن طريق الإشاعات والكذب والإحراج. 
– التنمر عبر الإنترنت: عن طريق إرسال رسائل أو صور أو فيديوهات مسيئة…

أسباب التنمر 

المتنمر هو  ضحية أرادت التخلص من جلادها فأصبحت أسوأ منه، ودائمًا ما تكون النسخة أكثر قسوة من الأصل. 

المشاكل الأسرية

هي أحد أهم أسباب التنمر، فقد يتعرض الطفل إلى التنمر والسخرية من جانب عائلته، وأقرانه وعدم الإهتمام به والتقليل من شأنه… 

الوحدة

الشعور بالوحدة وعدم رد الجميل وأن الإنسان لا قيمة له، يجعلك متنمرًا، كي تثبت قوتك واهتمام الآخرين بك. 

التنمر

الغيرة وعدم التقدير

قلة الاهتمام والإهمال الذي قد يعاني منه الطفل يتحول إلى مشاعر كراهية وحقد ضد الآخرين، مما يجعله يمارس التنمر على آخرين كي يشعر بالأمان.

التنمر له أسباب متعددة تنتهي دائمًا بإنسان غير متزن نفسيًا، مليء بالمشاعر السلبية تجاه الآخرين، ينتقم من شخص ليس له ذنب بدلًا من مواجهة مشكلته ومخاوفه، يصبح كالآلة التي تنفجر في وجه الجميع كي يشعر بالرضا الداخلي، إلا أنه لا يجد سوى المزيد من الألم! 

“أولئك الذين يحبون أنفسهم لا يؤذون الآخرين، كلما كرهنا أنفسنا، كلما أردنا أن يعاني الآخرون.”

دان بيرس

طرق علاج التنمر 

لن أبالغ إن قلت لك أننا جميعًا تعرضنا للتنمر، البعض منا واجهه وتخلص منه، والآخر جلس في زواية غرفته وأصبح يفكر كل يوم ماذا سيفعل، ووصل به الأمر إلى الانتحار، كي لا يواجه الإهانة والانكسار مرة أخرى!

 الأساليب التي نتعامل بها مع الأمور هي التي تحدد إذا كنا سنكون مساندين أو مذنبين. 

العلاج الأسري 

الأهل عليهم النصيب الأكبر من التوعية والتربية التي تعلم التراحم وعدم إيذاء الغير، وكذلك تعليم السلوكيات التي تعبر عن التنمر وبالتالي معرفة طرق مواجهته وتقويمه مبكرًا. 

العلاج المجتمعي 

التنمر قضية مجتمعية هامة، تتطلب مشاركة الجميع للتوجيه الصحيح للعلاج، وتعزيز ثقافة الثقة بالنفس واحترام الذات، وتقديم المساعدة وعدم الاكتفاء بالمشاهدة فقط. 

العلاج النفسي 

بعض المتنمرين يكون لديهم مشاكل نفسية أكبر من أن يتم التعامل معها إلا من قبل المتخصصين، فيتم اللجوء إلى العلاج النفسي فيها. 

لنتفق على شيء ما يا صديقي، المتنمر هو شخص فاقد الثقة في نفسه، جبان، يعلم أنك تملك ما لا يستطيع هو أن يملكه بالرغم من كل محاولاته في السيطرة عليه، لذلك لا تسمح لأحد بأن يهزمك أو يكسر ثقتك بنفسك، أنت لن تصبح الشرير في هذه الحكاية، ولكن ستكون سندًا لنفسك ولغيرك، ستتعلم كيفية التعامل مع جميع الأشخاص بمختلف خلفياتهم الثقافية دون التأثر بشكل سلبي من قبل أحدهم، آمن  بنفسك وصدقها. 

آلاء مصطفى
آلاء مصطفى
حاصله علي ليسانس آداب والتربيه

اترك تعليقا