رياضة

بين الغيلان والفرسان، أيهما يتوج بسوبر إفريقيا؟

من رحم المباريات الكبيرة يُولَد اللاعبون الكبار، وأي مباراة هي أكبر من مباراة السوبر الإفريقي بين الفارس الأبيض النادي الملكي نادي الزمالك المصري، وغول إفريقيا أبناء باب سويقة وصاحب أطول سلسلة مباريات بدون هزيمة في دوري أبطال إفريقيا بواقع ٢٠ مباراة.. نادي الترجي التونسي.

مباراة منتظرة بلهفة وتشوق وتمنياتنا بالتأكيد أن يكون الانتصار حليف الزمالك من أجل إنعاش بطولاته الإفريقية بالبطولة الثالثة عشر وزيادة غلة الأندية المصرية من البطولات والوقوف على منصات التتويج الإفريقية والوصول للبطولة ٣٤ للأندية المصرية.

مواجهة الفرنسي باتريس كارتيرون المدير الفني لنادي الزمالك المتمرس ضد نادي الترجي بمديره الفني الوطني معين الشعباني الذي استطاع كتابة تاريخ جديد لفريق الدم والذهب إفريقيًّا بخطف لقبين متتاليين وإن كان أحدهما غير مستحق ألا وهو لقب العام الماضي على حساب نادي الوداد المغربي لأسباب وأحداث رأيناها ونعلمها جميعًا ولا داعي للخوض فيها لأنها ليست محل حديث ولكن هذا لا يغفل أن نادي الترجي كان أفضل من الوداد على مدار المواجهتين، فهي مواجهة ليست هي الأولى من نوعها وليست بجديدة، بل إن السوبر الإفريقي للعام الماضي ٢٠١٩ أُقيم على نفس الملعب ستاد الغرافة القطري، ولكن بين الرجاء المغربي والترجي حينما كان كارتيرون على رأس الإدارة الفنية للرجاء الذي استطاع تحقيق الانتصار على الترجي بهدفين مقابل واحد وانتهى بتتويج الرجاء وكارتيرون بالسوبر، الأمر الذي نتمنى تكراره الجمعة ١٤ فبراير ويفوز كارتيرون بالسوبر الثاني تواليًا ليؤكد تفوقه على الترجي أولًا وعلى معين الشعباني ثانيًا.

وبالنظر إلى مستوى الفريقين محليًّا نجد الترجي يتصدر جدول الترتيب في دوري الرابطة التونسية من خلال ١٣ مباراة، فاز في ١٢ وتعادل في مباراة واحدة ويمتلك ٣٧ نقطة؛ أي أنه يسير بخطى ثابتة، بينما مستوى الزمالك المحلي يُثير قلق جماهيره حيث أنه جمع ٢٨ نقطة من ١٤ مباراة يحتل بها المركز الثالث متأخرًا بفارق ٨ نقاط كاملة عن الأهلي متصدر المشهد المصري في الدوري، أما على المستوى القاري فقد تأهل الفريقان إلى الدور ربع النهائي ليضربا موعدًا جديدًا بمواجهتين جديدتين عقب السوبر الإفريقي ذهابًا في مصر، أحد يومي ٢٨، ٢٩ فبراير وإيابًا في تونس أحد يومي ٦، ٧ مارس وذلك لتأهل الزمالك وصيفًا عن المجموعة الأولى وتأهل الترجي متصدرًا للمجموعة الرابعة. 

تاريخيًّا التقى الفريقان في ٨ مباريات، كان للزمالك النصيب الأكبر من الانتصارات بواقع ٤ مباريات مقابل فوز وحيد للترجي، وساد التعادل ثلاث مباريات وأول اللقاءات كان النهائي الشهير في عام ١٩٩٤ تعادل الفريقان ذهابًا على ستاد القاهرة سلبيًّا وهُزِم الزمالك في رادس بثلاث أهداف مقابل هدف وحيد وتُوِج الترجي باللقب الإفريقي الأول في تاريخه  ثم التقى الفريقان في دور المجموعات من نسخة ٢٠٠٢ تعادل الفريقان في تونس ١_1 ثم فاز الزمالك في القاهرة ١_٠ وأخيرًا في عام ٢٠٠٥ في نفس الدور دور المجموعات وتعادل الفريقان ١_١ في القاهرة، والجدير بالذكر أن من أحرز هدف الترجي هو معين الشعباني المدير الفني الحالي للترجي وفاز الزمالك في رادس ٢_١ أما على المستوى العربي التقى الفريقان في دوري أبطال العرب وفاز الزمالك في المباراتين.

وبالاطلاع على تاريخ الزمالك والترجي قاريًّا، نجد أن من ضمن ١٢ بطولة قارية لنادي الزمالك يمتلك ٣ ألقاب للسوبر الإفريقي أعوام ١٩٩٤، ١٩٩٧، ٢٠٠٣ وهي تُمثِل ٢٥% من بطولات الزمالك القارية والتي تحتوي أيضًا على ٥ ألقاب لدوري أبطال إفريقيا و٢ بطولة للأفرو-أسيوية  وبطولة لكأس الكؤوس الإفريقية ولقب لكأس الكونفيدرالية والذي على أساسها انتقل للعب مباراة السوبر الإفريقي القادمة، أما بالنسبة للترجي فهو يمتلك ٧ بطولات قارية فقط من بينها ٤ ألقاب لعصبة الأبطال الإفريقية ولقب وحيد للسوبر الإفريقي عام ١٩٩٥ ولقب لكأس الكؤوس الإفريقية وأيضًا لقب لكأس الكونفيدرالية. 

ويتشابه المدربان في الحصول على البطولات الإفريقية ولكن الفرنسي كارتيرون حصل على ألقاب أكثر بثلاث ألقاب بواقع لقبين مع فريق تي بي مازيمبي الكونغولي ولقب لدوري أبطال إفريقيا عام ٢٠١٥ بعد الفوز على فريق اتحاد العاصمة الجزائري في النهائي ولقب للسوبر الإفريقي على حساب النجم الساحلي عام ٢٠١٦ كما فاز أيضًا بلقب سوبر إفريقي مع الرجاء البيضاوي المغربي على حساب الترجي ذاته في عام ٢٠١٩ أما معين الشعباني فقد فاز بلقبين لدوري أبطال إفريقيا على حساب الأهلي في ٢٠١٨ والوداد في ٢٠١٩ ومن هنا يجب أن نعرف أن المديران الفنيّان يعرفان كيفية التعامل مع المواجهات الشمال إفريقية ولكن  لمن ستكون الغلبة؟ هل يتفوق كارتيرون على الشعباني من جديد أم ينتصر الترجي؟ وهل ستكمل ركلات الجزاء الترجيحية سيناريو تتويجات الزمالك الإفريقية؟ ومن هنا نتمنى من الله أن يوفق كارتيرون في اختيار الخطة وطريقة اللعب وعلى اللاعبين الالتزام بتعليمات المديرالفني والانضباط التكتيكي في أرضية الميدان من أجل إسعاد الجماهير المحبة والعاشقة لنادي الزمالك كل التوفيق لنادي الزمالك إن شاء الله.

تاريخ مواجهات الأندية المصرية والتونسية في السوبر الإفريقي:

(1) الأهلي × النجم الساحلي ٠_٠ فوز الأهلي عام ٢٠٠٧

(2) الأهلي × الصفاقسي ٢_١ عام ٢٠٠٩

(3) الأهلي × الصفاقسي ٣_٢ عام ٢٠١٤ 

يُذكَر أن الزمالك خلال مشاركته الأربعة في كأس السوبر الإفريقي لم يلتقَ أي فريق تونسي، فماذا يُخبئ أول سوبر إفريقي للزمالك ضد الأندية التونسية؟

محمد الغزالي
محمد الغزالي
طالب بكلية الهندسة، ومدون مهتم بالرياضة.

اترك تعليقا