أدب

النباتية.. رواية قادمة من الأراضي الكورية

لعله أقصر عنوان لنص روائي ، ولا يقتصر قصر هذا الوسم على عدد الحروف وحسب بل بالمقابل مجازيته محدودة ومن المحال أن تبتعد بخيالك كثيراً خلف هكذا عنوان ، وبالإضافة إلى أن الكاتبة ” هان كانغ ” أحرقت عليك متعة الإسترسال خلف العنوان من أول جملة في هذا العمل ، لعلك بدأت تستقطب مقاربة فلسفية عندما لمع أمامك العنوان لكن الجملة الأولى صادمة :

” لم أكن أرى شيئاً مميزاً في زوجتي قبل أن تصبح نباتية ” عند هذه العبارة تنكشف أمامك بطلة السرد على لسان زوجها وتظن نفسك أدركت الحقيقة الكامنة وراء العنوان ، لكن هيهات فأنت لم تصب من الحقيقة مقدار ذرة لا بل أقل من ذلك , لإن النص ليس مكشوفاً للقدر الذي ظننته بل هناك تحولات يمكن أن تسلب عقلك بالكامل لدرجة تصل فيها لأن تغلق الرواية وتعيد قراءتها أكثر من مرة حتى تستمع مع كل حبكة في مسالك هذا السرد الأسيوي .

تنقسم هذه الرحلة السردية إلى ثلاث محطات اختارت الكاتبة عناوينها بعناية شديدة لدرجة أن كل عنوان يحيلك إلى شمولية تغطي الفصل كاملاً والإنطلاقة الأولى جاءت تحت الوسم الرئيسي ” النباتية ” ، تنطلق الأحداث على لسان زوج الشخصية البطلة وهنا الخيار كان محكماً لإن الفرد في جميع المجتمعات لا يكون حقيقياً و عارياً من كل تكلف أو تصنع إلا أمام شريك حياته فلذلك تبدأ التحولات بعلاقة ” يونغ هيه ” من اللحظة التي يراها فيها تتسمر ليلاً أمام باب الثلاجة لتلقي بكل ما تحتفظ به من لحوم ومنتجات حيوانية في القمامة ، في هذا المنعطف تسترسل الكاتبة على لسان زوج ” يونغ هيه ” بوصف المتغيرات الجسمانية والنفسية والإجتماعية التي طرأت على شخصية سردها الرئيسية وتنقلك إلى عالم تجهله كقارئ عربي من حيث العادات الإجتماعية والأعراف في المجتمع الكوري وكيف تبين لك أن الفرد هناك لا يعيش إلا تحت أعين الرقباء ولا يستطيع أن يكون حراً إلا إذا اختار عزلة عن مجتمعه فالفرد خاضع لسلطة مجتمع لا ترحم أي تغير مهما كانت مبرراته ، ومن هنا نرى أن ” يونغ هيه ” بدأت في إختيار زاويا مظلمة لنفسها في محاولة للإنسلاخ عن هذه الروابط المجتمعية التي باتت تخنقها ، يحليلك هذا الفصل إلى لفتة ميثيولوجية وتعتبر هي محرك الحدث الأول فخيار ” يونغ هيه ” في التحول إلى إمرأة نباتية يرجع إلى حلم دموي كانت قد وصفت الكاتبة أدق تفاصيله لدرجة يمكننا أن نقول أنها قادرة أن تؤثر عليك كقارئ في اتخاذ نفس القرار والتحول إلى شخص نباتي .

ناهيك عن سلطة المجتمع تدخل الروائية إلى عمق الأسرة الكورية ونلحظ مقدار ترابط العلاقات الأسرية و ينتج عن هذا الترابط تحكم مبني على سلطة أبوية لا يمكن رفض أحكامها مهما بلغ منك التمرد ، ويتوقف الفصل عند إسعاف

” يونغ هيه ” إلى المشفى بعد محاولة فاشلة لإطعامها اللحم عنوة بعد التحولات الجسمانية المرضية التي طرأت عليها.

” البقعة المنغولية ” خيار الكاتبة ذهب إلى عمق جسدي في تفاصيل ” هونغ هيه ” في الفصل الثاني لتحيلنا إلى أن البطلة تعاني من فصام معين لكن ليس ” متلازمة داون ” كما أفرز العنوان ولكن ما ورد حول البقعة والوصف المنغولي الذي لحق بها لا يرقى إلا ليكون قرينة دالة على تحول نفسي في الشخصية من خلال علامة مادية وهي تلك البقعة التي تستوطن مكاناً في جسد ” يونغ هيه ” ، يتابع السرد دورانه في الفصل الثاني لنتحول إلى زوج أخت البطلة الشخصية المركبة التي أضفت على النص عمقاً آخر بالدرجة الأولى هو تتمة لمسألة ” الترابط الأسري ” والذي سبق وأشرنا إليه في الفصل الأول ، فزوج الأخت هنا يرقى ليكون أخاً حقيقياً لأخت زوجه مما فرض عليه مسؤولية اتجاهها أما تعقيد الشخصية فكان بغريزة الصهر كوصف إجتماعي وميله الجنسي نحو شقيقة زوجته ، في إطار أنه مصور مهووس بالكاميرا واللون حاول أن يصنع من جسد ” يونغ هيه ” لوحة فنية قوامها تلك البقعة المنغولية التي شده لونها ، وهنا نلاحظ ما نسميه الترابط الحدثي فالخيار أيضاً كان موفقاً من الكاتبة لترسم لنا إنحرافات إجتماعية سرية في زوايا المجتمع الكوري المظلمة ، وتحولنا إلى أن غريزة البشر حول العالم تتفق على الإستغلال فبعد طلاق ” يونغ هيه ” ودخولها إلى حالة نفسية صعبة الفهم ومعقددة في أدق تفاصيلها  بدأ يبحث الصهر عن رأس خيط يوصله إلى مبتغاه ، وفعلاً ينجح في ذلك ويقع النص في محظورات إجتماعية وكوارث خفية عادة ما يسعى كل مجتمع حول العالم لطمس معالمها .

” لهيب الأشجار ” عنوان الفصل الذي بعتبر انفراج لعقدة النص ، والسرد هنا يكون على لسان شقيقة ” يونغ هيه ” التي كشفت علاقة زوجها وأختها ، وطبعاً بحكم أن الشخصية الرئيسية تعاني من حالة مرضية وقع اللوم على الزوج الذي اعتبرته هو الآخر منحرفاً جنسياً وطلبت من قوات الحماية المدنية وضعه في مشفى للأمراض لنفسية برفقة أختها أيضاً ، نلاحظ أن الزوج يجد سبيلاً للخروج وهنا تصيد لتراخي القانون أمام هكذا حالات على إعتبار أن الطرف الآخر من العلاقة ليس سوياً بما يكفي ليدافع عن نفسه ، أما ما يعتبر تفجر النص هو رغبة ” يونغ هيه ” لم تكن التحول إلى شخصية نباتية كما بدأت معالم النص توحي للقارئ ، بل كانت رغبتها أعمق من ذلك وهو التحول إلى نبتة حقيقية بل وأكثر من ذلك تستطيع الروائية أن تقودنا إلى أعماق النفس الإنسانية ورغباتها الدفينة منذ الطفولة لتحيلنا إلى واقع إنثوي قاسي منتهك جملة وتفصيلاً من قبل إستبداد ذكوري خطير ، فهذه الحالة النفسية التي وصلت إليها الشخصية البطلة جعلت منها بطلاً خارقاً استطاع أن يهرب خارج أسوار المشفى ليستقر على سفح جبل ظناً منه أن هذه الأرض ليست إلا مكانه الطبيعي ، مخيال الكاتبة قدم لنا حالة مرضية يمكن أن تكون موجودة في قوائم الأمراض العصبية فالنفس الإنسانية خلاقة ومعقدة ، فرغبة ” يونغ هيه ” في التحول إلى شجرة من الصعب تفسيره علمياً لكن دوافع هذه الأنثى لتدفن نفسها حية ليس إلا صرخة إنثوية في وجه جلاد ذكر يستمتع بتعنيف الإناث وفي محاولة لتفسير ما جرى تعيدنا الكاتبة إلى طفولة ” يونغ هيه ” وتضعنا أمام التعنيف الأسري الذي تعرضت له وتمنحنا تعريفاً لسلطة الأب الذي كان يفرغ شحنته السلبية ببناته وليست ” يونغ هيه ” إلا ضحية لأسرة يحكم هذا الوالد القاسي الذي كان مقاتلاً في تاريخ ما في ” حرب فيتنام “.

طبعاً نستطيع أن نقول أن فجوة سحيقة بيننا وبين نصوص الشرق الأسيوي ولعلنا لم ننجح في أن نقتنص الكثير من نصوصهم بحكم جدار اللغة العازل لكن في مقاربة إجتماعية نجد الكثير من الروح التي تشبهنا في هذه المعالجة الإجتاعية وليست ” يونغ هيه ” التي أرادت أن تكون شجرة إلا محتجة على واقع يجب التخلص منه سواء كان هناك في شرق آسيا أو في جغرافيتنا التعيسة من المحيط إلى الخليج ، ويجدر الإشارة إلى عدة نقاط أكسبت هذا النص رونقاً جميلاً بالدرجة الأولى الترجمة الإحترافية التي نقلتنا إلى الحدث بكل أبعاده وهنا يرجع الفضل إلى المترجم محمود عبد الغفار الذي وضع لنا ملاحظات قيمة سهلت فهمنا للنص من عدة زوايا ، أما ثانياً هذا العمل حائز على جائزة البوكر الدولية للرواية في عام 2016 وهذا ما أكسبه شهرة أوصلته إلى مرافئنا العربية وأخيراً يجمع هذا النص بين خيال علمي ملهم و واقع إجتماعي كاسر مما جعله لوحة فنية تستحق القراءة عن جدارة وإستحقاق . 

أحمد أبو إسماعيل
أحمد أبو إسماعيل
كاتب جزائري، متحصل على شهادة ليسانس في اللغة العربية وأدابها طالب حاليًا في قسم الماجستير تخصص أدب حديث ومعاصر، كاتب وروائي في بداية الطريق.