رياضة

المايسترو روجر فيدرير

تنبهرُعندما تراه يضرب الكرة، تلمع عيناك وتأخذ بريقًا حين تراها تذهب كما لم ولن يفعلها غيره… أطلَقوا عليه لقب الساحر، وهناك من أطلق عليه لقب المايسترو، هو السويسري روجر فيدرير الذي جعلنا ننبهر بلعبة التنس. هو الأسطورة العظيمة التي أخذتنا إلى كرةٍ أخرى بجوار كرة القدم وهي كرة التنس.

من الطفـولة..

أبدى فيدرير اهتمامًا كبيرًا باللعبة منذ الصغر، رأيناه يترك الرياضيات من أجل لعب رياضته المفضلة وهي لعبة التنس، شيئًا فشيئًا رأيناه يبهرهم في الرابعة عشرة من عمرِه في ظل تدريبات كثيرة جدًّا؛ حيث كان يبذل الكثيرَ من الوقت في الإحماء والتدريب ليرتقى بمستوى لياقته البدنية، لأننا كما نعلم أنها لعبة تعتمد على عدة عوامل من أهمها اللياقة البدنية… بعدها أصبح البطلَ القومي الناشئ في سويسرا، ثم وقّع أول عقدٍ رعاية، ثم رأيناه يصبح رجل سويسرا المنتظر.

أول Grand slam!


في العام 2003 رأيناه يحقق أول لقبٍ في بطولته المفضلة وهي بطولة ويمبلدون، والتي فتحت الباب أمامه للوصول إلى المركز الثاني في التصنيف العالمي للتنس ثم ارتقى حتى أصبح الأول عالميًّا لأربعة أعوامٍ ذهبية!


                                         “لقد تعلمت أن أكون أكثر صبرًا.”

روجر فيدرير يعلم جيدًا أن لعبة التنس يتم تحقيق ألقابها بالصبر، رأيناه يصبر بشكلٍ مختلف تمامًا… يعطي الخصم فرصًا كثيرة حتى يعلم نواياه ثم يبدأ تقييم أخطائه، ويخرج بطرقٍ عديدة للتفوق عليه، هناك مرات رأيناه يجبر خصمَه على الخضوع من البداية، لكنه كان في الأغلب يتبع سياسة الصبر حتى يقيّم خصمَه بشكلٍ جيد، رأيناه في الكثير من الأوقات يتقبل النقاط، ونشاهد هذا وذاك يتفوقون عليه في بعض لحظات المباراة ثم نراه في النهاية وبعد فترةٍ معينة ينتصر بالمباراة بسهولةٍ كبيرة.

هكذا كانت طريقته في الانتصار على خصومه، بالصبر لأنها لعبة الصبر…

رجل الـ Grand slam..

البطولات الكبرى في التنس تسمى Grand slam وهي أربع بطولات: ويمبلدون، أستراليا، أمريكا المفتوحة، فرنسا “رولان جاروس” وهي البطولات التي يتمحور عليها موسم الكبار في هذه اللعبة… رأينا فيدرير يحقق الألقاب الأربعة في عامٍ واحد، وهذا الإنجاز الذي لم يحققه أحدٌ قبله، رأينا فيدرير يصبح رجلَ الـ Grand slam بتحقيقة 20 لقبًا منها، ويصبح اللاعب الوحيد الذي حقق هذا الرقم.. هكذا فعلها هذا الرجل المخضرم طوال مسيرته.



رجـل الملاعب العشبية..


لكل لاعبٍ من الكبار رقمٌ خاص به، وهناك البعض لديهم ملاعبٌ تسمى بأسمائهم، كما نقول عن “رافائيل نادال” رجل الملاعب الترابية، يتميز فيدرير بأنه رجل الملاعب العشبية فقد حقق بطولة ويمبلدون “الذي تتميز أرضيته بأنها عشبية” بثماني ألقاب وهذا الرقم لم يحققه سواه! عندما تدخل أرض الملعب تعلم جيدًا أنها بطولته وأنه الأوفر حظًّا في تحقيقها.


صراعه مع نـادال..


بدأ الأمر منذ عام 2004 عندما كتبت الصحف العالمية عن الفتى الذي قهر الأسطورة فيدرير وهو في السابعة عشر من عمره… كيف يعقل أن يحدث ذلك، لا أحد يدرى كيف حدثت.. الإسباني نادال حقق الانتصار على المايسترو في مباراةٍ رائعةٍ للغاية.

رأينا الثنائي يتصدران المركزين الأول والثاني لمدةٍ دامت حتى 211 أسبوعًا من عام 2005 وحتى عام 2010، هذا ما لم يحدث أبدًا في عالم لعبة التنس… ومع ذلك يتفوق فيدرير في عدد من ألقاب الـ Grand slam، بواقع 20 لقبًا مقابل 16 لقبًا حققها نادال.

تبادل عالمي بين نادال وفيدرير… شاهد سحر فيدرير

كيف حول نهاية المسيرة إلى بداية جديدة!

في العام 2016 توقع الجميع أن يحقق فيدرير بطولتَه الثامنة عشر على أن تكون الأخيرة له في الملاعب الكبرى، توقعت الجماهير أنها النهاية وحزنوا جميعًا لذلك، لأنه خسر في البطولة الثالثة من البطولات الأربعة الكبار… رأيناه يُحدّث الجميع بأن جسده بحاجة إلى التعافي كي يعود ليكمل مسيرته، الجميع لم يصدق الخبر وتوقعوا نهاية مسيرته، لكنه عاد من الوراء وتألق وحقق البطولات والأرقام… قهرَ نادال على مدار خمس مباريات على التوالي وأجبر الجميع على الاعتراف بأن المايسترو لم ينتهِ بعد.

 مقابلته مع بيل جيتس

فيدرير الذي يستمر في الإبهار في هذه اللعبة.. الذي يلعب الكرة بسهولةٍ كبيرة، هو فقط من حقق الأمجاد وأرسل الكرة بطريقةٍ ساحرة لتقتل خصومَه وتبهر عشاقَه… هو المايسترو روجر فيدرير!

محمد فتحي
محمد فتحي
محلل رياضي مصري ومدير قناة وصفحة الساحرة المستديرة. مهندس حاسبات وتحكم آلي.

اترك تعليقا