مسابقة قربة للمقالات

لا تستسلم للفيسبوك

هل تساءلت يومًا كيف لموقع أن تبلغ قيمته ٦٠٠ مليار دولار؟ وهو ضعف الناتج المحلي الإجمالي لمصر.. كيف يدفع موقع فيسبوك ١٩ مليار دولار لشراء تطبيق المحادثات واتساب؟ أو ١٢ مليار دولار لشراء تطبيق منصة مشاركة الصور إنستاجرام؟ من أين يأتي الموقع بكل هذه الأموال؟ هل يصنع فيسبوك المال من بؤس الناس؟منذ فترة عطلت حسابي لمدة شهر.. لا أستطيع وصف الراحة النفسية التي تشعر بها بعد غلق حسابك، كنت أستخدم الموقع لمدة ٧٠ دقيقة يوميًّا. قد لا يأخذ البعض منا الأمر بتلك الجدية.. فلا أحد سيعترف بأنه يجلس ليمارس اللاشيء على فيسبوك يوميًّا، البعض يود أن يفاوض على مدى أهمية الموقع في عمله أو كمصدر جيد للترفيه أو المعلومات، لكن فيسبوك هو مصدر للطاقة السلبية والإحباط والكثير من المشاعر السلبية التي تصيبك وأنت لا تدري. دعنا نستعرض سبعة أسباب للتخلص من حسابك على فيسبوك بشكل دائم.


الخصوصية

الخصوصية عند فيسبوك هو مبدأ على الورق فقط، لكن في الحقيقة اعترف فيسبوك بسماحه بتسهيل إطلاع الحكومة الأمريكية على بيانات المستخدمين.. ولا ننسي فضيحة تبادل بيانات المستخدمين الشهيرة مع كامبريدج أناليتيكا لاستخدامها في التأثير على انتخابات الرئاسة الأمريكية. أما عن فيسبوك نفسه فهو لا يتردد لحظة في استخدام بياناتك لعرض إعلاناته.. تخيل معي عزيزي القارئ إنسان آلي يقرأ المحادثة بينك وبين حبيبك فقط ليحدد قيمة بياناتك فيبيعها للمعلن الذي يدفع أكثر.


إعلانات مضللة

كم مرة فتحت الموقع لتصطدم بإعلان موجه لك بعناية ليزرع فيك رغبة بشراءه؟ ربما أنت لا تحتاج هذا المنتج من الأساس.. كم مرة طلبت طعاماً فقط لمجرد أن رأيت إعلانًا له؟ كم مرة ظهر لك إعلان غير مناسب فقط لأن المعلن دفع مالًا ليصلك هذا الإعلان.. فيسبوك يتلاعب بعقلك ليجعلك المستهلك الذي يحقق له الأرباح.

لعبة المقارنات

لعل السبب الأكثر أهمية في موجات الاكتئاب التي تصيبنا بسبب فيسبوك هو المقارنات التي نجريها لا شعوريًا عند مشاهدة إنجاز شخص ما، وهذة المقارنات غير الصحية تتم رغم إرادتنا، فالموقع يحول حساب كل شخص فينا اللى معرض نتنافس من أجل نشر الصور والأخبار.

شخصيات مزيفة

ربما هذا هو أسوأ جزء في فيسبوك.. الكل يظهر على الموقع بالصورة التي يتمنى أن يكون، صورة ليست حقيقة، كلهم ينشرون أفضل صورهم، ربما تذهب لمكان ما فقط لتعلن على فيسبوك أنك ذهبت إلى هناك فتشعر بتقدير زائف من الناس.

حفنة من المال هكذا يراك أصحاب الشركة، مستخدم يساوي حفنة من المال، يعني مستهلك جديد أو رقم جديد يضاف لجمهور الإعلانات الضخم، عندما تسجل في الموقع لأول مرة تجد مكتوبًا أنه مجاني وسيظل دائمًا مجاني.. بعد فترة من استخدامك للموقع ستدرك أن وقتك وطاقتك هما الثمن الذي تدفعه للحصول على بعض الأخبار أو الاستفادة القليلة. لا تنس أن فيسبوك هو شركة استثمارية رأسمالية هدفها الأول والأخير هو ربح المال، لا تنخدع بشعارات جعل العالم مكانًا أفضل.. فالمال هو الأهم لذلك لم ولن يعطيك فيسبوك أي شيء مجانًا.

قلق اجتماعي

هل تقلق عندما لا يعجب أحد بمنشور لك .. لعل الخوف والقلق من الرفض أو التظاهر بمصادقة بعض الناس على فيسبوك أو حتى الأخبار السيئة التي تتناقل سريعًا عبر فيسبوك من أهم مسببات القلق الاجتماعي.

إدمان

في الواقع هذا محصلة كل الأسباب السابقة.. فبلا شك استخدام الفيسبوك بشكل خاص ومواقع التواصل الاجتماعي بشكل عام تسبب لك الإدمان.. أنت تجلس بجوار هاتفك تنتظر رسالة من شخص ما.. أو تفتح الهاتف كل صباح بشكل لا إرادي لتتصفح الصفحة الرئيسية لتجد بعدها فيديو أو رابط يجرك لمنشور آخر وهكذا تدخل في دوامة، تقوم بعمل تحديث للصفحة كل مرة لا تجد فيها شيئًا جديدًا لا شيء يرضيك تحتاج دائمًا إلى مزيد من المنشورات.

إن الاستخدام الآمن لموقع فيسبوك في رأيي غير موجود فالموقع يتفنن في جعلك وقود لإمبراطورية مالية ولا يبالي بك، ربما لا تصدقني أو لا ترى جدوى هذه الأسباب لكن أدعوك لغلق حسابك على الموقع لمدة ٣٠ يوم فقط وأخبرني بالفرق.

الكلمات الدلالية