رياضة

لعبة الملوك والأمراء

لعبة الملوك والأمراء التي قال عنها بعض الباحثين أنها تعود لفترة الحضارة الإغريقية، وأنها من أعرق الرياضات وأهمها لدى محبيها، هي اللعبة التي لا يتابعها سوى القليل من المشجعين في عالمنا العربي، إلا أنهم أيضًا يتميزون بأنهم أصحاب الذوق الرفيع.. تميزت في أحد الفترات أنها محصورة على الملوك فقط لذلك نحن في حضرة لعبة فريدة من نوعها.

أوصاف اللعبة


الملعب: مستطيل، ومُقسَّم إلى نصفين، ويبلغ طوله 79 قدمًا، أما عرضه فيبلغ 27 قدمًا.
الكرة: تكون مطاطيّةً مكسوَّةً باللباد وخفيفة، ويتراوح قطرها بين 6.35 سم إلى 6.67 سم، أما وزنها فيتراوح ما بين 56.7 غم، إلى 58.5 غم.
الشبكة: تقسم الملعب إلى نصفين، ويبلغ ارتفاعها ثلاثة أقدام، وهي معلَّقة بسلك أو حبل، ويوجد شريط رفيع في الوسط لشد الشبكة.

قوانين لعبة التنس الأرضي:

  • أصول اللعب: تُمارس اللعبة عادةً في الهواء الطلق في ملاعب خارجيّة، وقد تمارس في ملاعب داخلية مغلقة، ويتنافس في هذه اللعبة شخصان أو أربعة، ويحمل كلٌّ منهما مِضربًا خشبيًّا رأسه بيضاوي الشكل، والهدف من اللعبة تسجيل النقاط والأهداف من خلال إرسال الكرة إلى منطقة الخصم.
  • الخطأ: يحدث عندما تخرج الكرة إلى خارج الملعب، ويرتكب اللاعب الذي يؤدّي الإرسال خطأ قدميًا في حالة تخطيه لخط البداية، أو غيّر وضعه بالجري أو المشي قبل ضرب الكرة خلال أدائِه لضربة الإرسال، فإذا أخطأ اللاعب مرتين فإن خطأه يسمى خطأً مزدوجًا.
  • الضربة الأرضية: هي ضربة يؤديها اللاعب بعد أن تقفز الكرة مرة واحدة داخل الملعب.
  • المباريات الفردية: تلعب لاعبًا ضد لاعب، ويتنافس اللاعبان ويتبادلان الإرسال، ويُلعب الإرسال في أيّ مكان من الطاولة في الجهة المقابلة.
  • المباريات الزوجية: تلعب لاعبين ضد لاعبين، وضربة الإرسال تُرسل من الجهة اليمنى للملعب وعلى شكل قطري.
  • عدد الأشواط: يبلغ عدد أشواط لعبة التنس الأرضي 6 أشواط، والفريق الذي يفوز في اللعبة هو الذي يُحرز 11 نقطة، وفي حالة التعادل 10 / 10 يستمر اللعب حتى يتقدّم أحد اللاعبين بزيادة هدفين على الفريق الخصم، والإرسال يكون لكل لاعب بالتبادل، وفي الشوط الحاسم يتم تغيير أماكن اللاعبين.
  • وقت اللعبة: في مباريات التنس الأرضي لا يوجد وقت محدد تنتهي به اللعبة، وإنما يعتمد انتهاء الوقت على مهارة أيٍّ من اللاعبين في إنهاء اللعبة لصالحه، من خلال إحرازه لنقاط أكبر من اللاعب الآخر.
  • للحكم أن يوقف اللعب لأيّ فترة يَعتبرها ضرورية ولازمة، إذا استدعى الأمر ذلك، بسبب ظروف طارئة خارجة عن إرادة اللاعبين.
  • تسجيل النقاط: يقف اللاعبان في جهتين متعاكستين من الشبكة، ويُسمَّى اللاعب الذي يبدأ بإرسال الكرة المُرسل (Server)، والآخر المستقبل (Receiver)، ويسجل الفريق أو اللاعب نقطة عندما يرتكب الخصم خطأً، أو عندما يفشل في إرجاع الكرة بطريقة صحيحة.


تطور أدوات اللعبة

تطورت أدوات لعبة التنس خلال القرن الثاني عشر، ففي البداية كانت الأدوات عبارة عن كرة يتم صناعتها من الخشب، ولكن طرأ عليها العديد من التغييرات فقد تم إضافة مادة السليلوز لجعل الكرة أكثر مرونة من ذي قبل لسهولة قذفها، وليضفي عليها إمكانية المرونة في الحركة والارتداد، أما عن طريقة صد الكرة، ففي البداية كان يتم استخدام اليدين لصد الكرة وضربها، وكان هذا يسبب الكثير من الألم للاعبين، ولذلك تم ابتكار قفاز لليدين لحمايتها أثناء صد الكرة، ولكن هذه الفكرة لم تكن مفيدة أيضًا، وبعد العديد من المحاولات تم ابتكار شكل مضرب كرة التنس الحديث، فقد وجده الكثير من اللاعبين أكثر نفعًا أثناء ضرب الكرة، وفي عام 1583م تم ابتكار مضرب خاص بكرة التنس لأول مرة في إيطاليا.

تاريخ كرة التنس في أوروبا

كان أول من استخدم لعبة التنس هم الرهبان الأوروبيون، وذلك من أجل التسلية والترفيه أثناء إقامة احتفالات المراسم الدينية، ولذلك فقد وجدت تلك اللعبة تأييدًا كبيرًا من قبل الرهبان في مناطق عديدة في أوروبا، وذلك خلال القرن الرابع عشر الميلادي، وفي تلك الفترة أيضًا امتلكت تلك اللعبة شعبية ضخمة في كافة أنحاء أوروبا، خاصة في فرنسا، حيث تم اعتبارها لعبة ملكية، ووجهت العائلة الملكية الفرنسية اهتمامًا شديدًا بها، وفي عام 1316م يقال أن الملك الفرنسي لويس الخامس لقي حتفه بعد انتهاءه من خوض جولة شرسة في تلك اللعبة.

التحول الفعلي في تاريخ لعبة التنس في القرن التاسع عشر

في عام 1870م، تم تأسيس نادي الكروكيت في مقاطعة ويمبلدون بانجلترا، وبدأ تنظيم العديد من البطولات العالمية لممارسة لعبة التنس تُسمى بطولات ويمبلدون، اقتصر ممارسة هذه اللعبة على طبقة النبلاء وأفراد العائلة الملكية، وكان يتم لعبها في أماكن مغلقة.

و في عام 1873م، قام الرائد وولتر ونفيلد باختراع شكل جديد للعبة التنس؛ حيث يمكن أدائها في أماكن مفتوحة على مساحات خضراء، وتم تسميتها في ذلك الوقت (سبيرستايك)، وتم ممارستها لأول مرة في مقاطعة ويلز في المملكة المتحدة، وكانت هذه الخطوة الأساسية في تطور لعبة التنس لتصبع بالشكل المتعارف عليه اليوم.


كبار اللعبة

لهذه اللعبة كبار نراهم وننبهر بما يقدمونه لنا من أداء مبهر، شخصيًّا نهتم بمن شاهدناهم وهم: المايسترو روجر فيدرير، والمقاتل رافائيل نادال، والشرس نوفاكدوجوفيتش، وعلى المستوى النسائى سيرينا ويليامز.. هذه اللعبة التي نريد أن نظل نراها ونفتخر بمتابعتها.

الكلمات الدلالية
محمد فتحي
محمد فتحي
محلل رياضي مصري ومدير قناة وصفحة الساحرة المستديرة. مهندس حاسبات وتحكم آلي.