رياضة

هل نجح بيب مع البايرن أم لا؟

في هذا الجزء نتحدث عن تقييم لفترة جوارديولا مع بايرن و قراره فيما بعدها بترك الفريق فى وداعية تليق بالفيلسوف.

هل بايرن مثل برشلونة؟

فى برشلونة كنَّا نرى اللاعبين بنفس المستوى طوال الموسم بدون أية إختلافات أو حدوث ضعف في مستوى اللاعبين على الإطلاق، حتى عندما إنهزموا أمام الإنتر فى 2010 كان مستوى الفريق ثابت لم يتغير.

 أما فى بايرن فالأمر مختلف تمامًا، اللاعبين يقدموا مستويات مذهلة طوال الموسم لكنَّهم غير قادرين على المواصلة والإستمرار، فجأة يهبط مستوى الفريق بدون أية مقدمات وتزداد الإصابات ولا أحد يعلم السبب وهذا يحدث فى كل موسم للبايرن حتى الآن، كما أنَّ لاعبى البايرن خالفوا تعليمات جوارديولا فى أحد المرات وتسبّبوا بكارثة 2014 وحتى لا نكنْ مؤيدين لجانب على حساب الآخر فإن جوارديولا هو الآخر أخطأ فى بعض حساباته لأنه أحيانًا كان يقوم بمغامرات هجومية متهورة ولا فائدة منها تتسبّب فى ضياع فريقه بالمرتدات.

هل نجح جوارديولا مع بايرن؟

الآراء مختلفة للغاية في هذه النقطة، أحدهم يرى أنَّ جوارديولا من الناحية التكتيكية نجح بشكل كبير لكنه فشل من ناحية النتائج وهناك من يرى أنَّ النتائج هى أمر بيد الملعب وطريقة اللعب هى الأهم والتغييرات التكتيكية فى إستراتيجيات الفريق هى الأهم وما يوضح ذلك رسالة أحد مشجعى البايرن عندما علم برحيل بيب جوارديولا:


كانت رسالة أحد المشجعين إلى بيب جوارديولا هى الأعمق والأكثر وصفًا لحالة المُدرب مع الجمهور والتقييم القوي لهذه التجربة و كانت كالآتى: حزنت عندما علمت برحيلك، فعلى الرغم من إنَّك لم تَعِدْ الجماهير بالبقاء لفترة طويلة، إلا إنني حزين للغاية لرحيلك، فأنا الذي أُشجع البايرن أكثر من ثلاثين عامًا أستطيع أن أؤكد لك أنَّ هذه أفضل نسخة شاهدتها للفريق، و على الرغم من عدم اقتناع البعض بنجاحك لعدم جلبك للأبطال، إلا أنني أجزم بأنَّ الكثير منّا ينظروا للأمر من منظور مختلف، بالطبع أُريد الفوز، كثيري أُريده بإسلوبك في اللعب، بفلسفتك.

تقييمي للتجربة

أعتقد أنها تجربة معقدة ولها جوانب كثيرة:

١- التجربة ما كانت لتحدث من البداية من وجهة نظرى لأني أرى أنّ البايرن لم يكُنْ النادى المُلائم له، لم يكنْ الأرض الخصب التى يعمل عليها، على الرغم من تحقيقهم للثلاثية مع هاينكس إلا أنهم لم يكونوا ليرتقوا مع جوارديولا كما فعل لاعبى البارسا معه، أيضًا هناك جزء أعيب به على المدرب لأنه وضع برشلونة دائمًا أمام عينيه ولم ينظر للاعبيه ففي كل مرة كان يقيس الأمور بمقاييس برشلونة وهذا كان العامل الأكبر فى فشل التجربة الجزئي.


٢- جوارديولا على الرغم من ذلك حمل إرث هاينكس وقام بتطويره وجعل من بايرن فريق مُتكامل بشكل كبير، جعل الفريق يُهاجم بجميع الطرق المُمكنة، إهتم بالتفاصيل بشكل كبير مما جعل لاعبى البايرن يشعروا بالملل من ناحيته لأنهم لم يعاصروا مُدرب بهذا الشكل من قبل ولأنه يُفكر فى تحفيظ كل لاعب دوره بشكل كامل دون أية نواقص وهذه النقطة جعلت لاعبى البايرن يلعبوا بتعليمات جوارديولا حتى بعد رحيله فأرى أنه نجح من الناحية التكتيكية بشكل كبير.

٣- مشكلة الإصطدام بالأقوى فى أوروبا كانت نقطة قوية فى إسقاط جوارديولا، ففي أول عام واجه الريال في أفضل أعوامه منذ فترة طويلة وتلاها بمواجهة برشلونة في فيم ميسى الخيالى وال MSN وآخر أعوام شافى وإنيستا الخرافية وفي العام الأخير واجه شبح كتيبة سيميونى المقاتلة، مواجهات كانت صعبة على أى مدرب، فريقان من هؤلاء الثلاثة إنتصر بالأبطال وهذا دليل كبير على أنَّ البايرن كان محطة صعبة للغاية، جزء المواجهات تسبّب فى سقوطه سواء أذنب أم لا فقد سقط بسبب هذه النقطة.

٤- عدم تقبُّل العقلية الألمانية لما يقدمه جوارديولا سبَّب الكثير من المشاكل على الرغم من إعجاب الجماهير بما يحدث فى أرض الملعب، النتيجة كانت جيدة لكن بعض قادة الفريق مثل لام وروبن قرروا أنّ يخرجوا عن النص الذى وضعه جوارديولا فسقط الفريق في الأوقات الصعبة، فليس من ذنب المدرب أن يرفض لاعبيه فجأة تنفيذ الأوامر لكنه أخطأ لأنه لم يتجهز لذلك.

٤- البايرن ساهم فى تحقيق ألمانيا لكأس العالم حيث كان القوام الأساسى للفريق من بايرن والسياسة المُتَّبعة فى الجماعية التى تطورت والصبر الزائد عن الحد على الكرة، أمور جاء بها جوارديولا وأعجبت المدرب يواخيم لوف فطبقها في ألمانيا وحقَّق بها كأس العالم بعد فشل محاولات كثيرة جدًا.

بعد مُناقشة هذه الجوانب أرى أنه لم ينجح بشكل أسطورى لكنه لم يفشل أيضًا نظرًا لما غيَّره من الفريق  وما قدَّمه للألمان والدرس الذي قدَّمه لنا جميعًا بأن طريقته تُلائم الألمان وتُلائم غير الألمان لكن الفكرة أنَّ الجميع بحاجة إلى الوقت كما ذكر جوارديولا فى أحد المرات.

فى المقال القادم سنتحدث عن قرار جوارديولا بالذهاب إلى مغامرة في أرض الإنجليز، إنتظروها فى الأسبوع القادم.

فلسفة جوارديولا السحرية


فلسفة جوارديولا السحرية في  عالم الساحرة المستديرة هى سلسلة مقالات تشرح كيف بدأ بيبجوارديولا في منظومة التدريب، و تأثيره في منظومة الكرة الحديثة، وتطويره لمعظم أساليبها، وصياغته لما يسمى ب ” فلسفة بيب ” التي  حطمت الخصوم و جلبت العديد من البطولات، وأصبحت طريقة لعب محبوبة لدى الجميع، طريقة تُجبِر الخصم على الاستسلام التام …

الكلمات الدلالية
محمد فتحي
محمد فتحي
محلل رياضي مصري ومدير قناة وصفحة الساحرة المستديرة. مهندس حاسبات وتحكم آلي.